آمال خاطر


أيا …

عجب العجاب
لعابرونَ

لا يكُفّونَ
عن اللّغو وقواعد العقم
فلا شيء
معربُ
ف ذاك مقلوبٌ …… ذاك واثبُ
وذاك….
لا محل له
من الإعراب
أين الذي كان …ولم يكنِّ…!!
والعقل
أصبح العجبُ

بشعوب العجابِ
بوجه زمنٍ
لا يشبه وجه زمني
ليفقد
اليقين كل مجازٍ
بصمت سكوني
وسكون صمتي
وتبقى
ابتسامة صفراء
بعرض الخيبة
تمتد
عنقها
في وجه المرآة
بعلامة تعجب..!
من طول الغباء
فيا
صبر أيوب…